زراعة الشعر

زراعة شعر الرأس من شعر الذقن في حالة ضعف المنطقة المانحة

إذا كُنت تُعاني من الصلع أو قلة كثافة الشعر، فمن الحلول المقدمة إليك؛ عملية زراعة الشعر، والتي تُعد من أفضل طرق علاج الصلع واستعادة المظهر الطبيعي كما كان سابقًا، ومن طرق زراعة الشعر الحديثة؛ زراعة شعر الرأس من شعر الذقن، وفي المقال الآتي نتعرف على مدى جودة تلك الطريقة لزراعة الشعر، وأهم مميزاتها، وكيف يتم اقتطاف البصيلات من الذقن، وغير ذلك الكثير بين ثنايا المقال.

هل يُمكن زراعة شعر الرأس من شعر الذقن؟

على الرغم من أن أغلب عمليات زراعة الشعر بالاقتطاف تتم اعتمادًا على جانبي ومؤخرة الرأس كمنطقة مانحة؛ غير أن بعض الحالات لا يُمكن فيها استخدام بصيلات الشعر في تلك المنطقة لزراعة الشعر؛ وهو ما يدفع الأطباء لإجراء عملية زراعة الشعر اعتمادًا على منطقة أُخرى من الجسم كمنطقة مانحة للبصيلات.

وفي الحقيقة؛ لا مانع من زراعة شعر الرأس من شعر الذقن، بل يُمكن اعتبار شعر الذقن أفضل البدائل المتاحة حال لم تصلح فروة الرأس كمنطقة مانحة، لما يتميز به شعر الذقن من مزايا نتعرف عليها في الفقرة التالية.

تعرف على: 6 من مراحل نمو الشعر بعد الزراعة بالصور بالتفاصيل وملاحظات مابعد العملية.

مميزات زراعة شعر الرأس من شعر الذقن

تمتاز عملية زراعة شعر الرأس من شعر الذقن في العديد من الأمور، على الرغم من كونها فكرة حديثة، إلا أنها أثبتت كفاءة عالية، بوجود تلك المزايا:

1- قوة المنطقة المانحة لزراعة الشعر

بطبيعة الحال؛ يكون شعر اللحية أكثر كثافة من شعر الرأس، ما يعني أن زراعة شعر الرأس من شعر الذقن ستُعطي للشعر مظهرًا أكثر امتلاءً، وبالإضافة إلى ذلك؛ لن تُعاني المنطقة المانحة (الذقن) من أي مشكلة في مظهر اللحية لاحقًا بعد نمو الشعر فيها مرة أُخرى بسبب كثافة شعر اللحية لدى أغلب الرجال.

كما يُمكن اقتطاف ما بين 3000 – 5000 بصيلة من شعر اللحية باستخدام تقنية الاقتطاف FUE، مع وجود جراح ماهر يسطتيع التعامل مع شعر اللحية المختلف في طريقة نموه وزاوية خروجه عن شعر الرأس.

2- سمك شعر اللحية

بالإضافة إلى كثافة شعر اللحية وكثرته، فإن قطر الشعرة الواحدة كذلك أكبر من قطر شعر الرأس، وهو ما يُعطي مظهرًا أكثر امتلاءً للرأس بعد عملية زراعة شعر الرأس من شعر الذقن، وفي بعض الأعراق كالقوقازيين والآسيويين وبعض الأفارقة؛ يكون قطر شعر اللحية أكبر من قطر شعر الرأس بنسبة تتراوح بين 70-100%، ويُمكنكم بالطبع تخيل النتائج بعد نجاح العملية.

3- سهولة التخدير أثناء الاقتطاف من الذقن

يتم تخدير معظم جلد الرقبة تحت زاوية الفك السُفلي باستخدام التخدير الموضعي دون أي مشكلة، ما يُسهل من عملية الاقتطاف ولا يشعر المريض بأي ألم أثناء العملية.

4- سرعة تعافي المنطقة المانحة

بعد زراعة شعر الرأس من شعر الذقن؛ لن تُعاني من ضعف المنطقة المانحة لزراعة الشعر، أو وجود فراغات في المنطقة المانحة بعد الزراعة، وتكون الجروح أو الندبات الناشئة عن الاقتطاف أصغر حجمًا وأقل ضررًا، ويُرجح بعض الأطباء أن البشرة الداكنة عادة ما تلتئم أسرع من غيرها بعد عملية الاقتطاف.

5- بقاء الشعر المزروع على قيد الحياة

يتميز شعر اللحية ببقاء قدر كبير للغاية منه على قيد الحياة بعد زرعه في فروة الرأس، بعكس عمليات زراعة الشعر العادية، والتي يتساقط فيها قدر كبير من الطعوم بعد زراعتها

وبعد التعرف على أبرز ما يُميز زراعة شعر الرأس من شعر الذقن، يتضح أن شعر اللحية يُمكن اعتباره كواحد من أفضل الطعوم المتاحة لعملية زراعة شعر الرأس، ونتعرف الآن أبرز عيوب زراعة شعر الرأس من شعر الذقن.

عيوب زراعة شعر الرأس من شعر الذقن

في الواقع؛ لا تُعد عيوب تلك العملية ذات قدر كبير من الخطورة، ويُمكن التغاضي عنها بالنظر إلى ما تتميز به، وفي العموم إليك أبرز تلك العيوب:

1- صعوبة اقتطاف البصيلات من الذقن

تُعد زاوية خروج شعر اللحية تحديًا حقيقيًّا أمام الأطباء أثناء عملية الاقتطاف، وكذلك كثرة ثنايا شعر اللحية وتعدد اتجاهاته غالبًا، بالإضافة إلى فرط حركة الجلد في منطقة الذقن، وهو ما يتطلب إيجاد شد مضاد لتلك الحركة لتسهيل عملية الاقتطاف.

والحاصل من ذلك، أن صعوبة الاقتطاف من الذقن يُمكن التغلب عليها باختيار طبيب صاحب خبرة كبيرة في مجال زراعة الشعر، بحيث لا تُشكل هذه النقطة عائقًا كبيرًا أمامه، وبالطبع طبيب أكثر خبرة = تكلفة أكبر.

إليك: أهم 9 من مشاكل وعيوب زراعة الشعر الطبيعي والصناعي وكيفية تجنبها.

2- شلل جزئي مؤقت في الوجه

يُمكن أن تتعرض لشلل مؤقت في منطقة اللحية في الوجه، ولا داعي للقلق من ذلك باعتباره مؤقتًا، والسبب في ذلك إما تأثير التخدير على الأعصاب المغذية لمنطقة الفك السفلي، أو حدوث ضغط على أعصاب تلك المنطقة أثناء عملية الاقتطاف، وعادة ما تُحل تلك المشكلة في غضون 6 ساعات بحد أقصى.

أما إذا استمر الشلل متواجدًا أكثر من 24 ساعة بعد العملية، فربما يستغرق التعافي عدة أسابيع في تلك الحالة، ولكن اختيار الطبيب المتميز يقيك بإذن الله من حدوث مثل هذا.

كيفية زراعة شعر الرأس من شعر الذقن

يتبع الطبيب في عمليات زراعة شعر الرأس من شعر الذقن نفس الأساليب المتبعة في عمليات زراعة الشعر التقليدية بالاقتطاف؛ إذ يتم استخراج شعر المنطقة المانحة -في هذه الحالة من منطقة اللحية والرقبة- قبل زرعها في مناطق الصلع من فروة الرأس.

على الرغم من ظهور بعض العلامات الحمراء التي تشبه وخز الدبوس حول فروة الرأس بعد الجراحة، إلا أنها ستُشفى بعد حوالي أسبوعين من العملية. سوف ينمو الشعر الجديد في غضون 6-9 أشهر بعد الجراحة، على الرغم من ملاحظة أن الشعر الجديد (المزروع) سيكون مختلفًا -بعد نموِّه- قليلاً في الملمس والكثافة عن باقي شعيرات الرأس.

نتيجة لذلك، قد لا تكون عمليات زرع اللحية إلى فروة الرأس بالاقتطاف (FUE) مناسبة لأولئك الذين يعانون من تساقط الشعر حول مناطق فروة الرأس حيث يكون الشعر -بطبيعته- أكثر نعومة مثل: خط الشعر الأمامي، ومع ذلك، فهي مناسبة للغاية لمن يُعانون من الصلع في الجزء العلوي من الرأس.

اقرأ أيضًا: ما هي مراحل زراعة الشعر والذقن الطبيعي بالتفصيل؟

نصائح بعد زراعة شعر الرأس من شعر الذقن

  • التزم بتعليمات الطبيب بعد العملية.
  • تناول الأدوية الموصوفة في مواعيدها.
  • تجنب ممارسة التمارين الرياضية العنيفة.
  • تجنب غسل فروة الرأس قبل مرور 48 ساعة.
  • يُنصح بعدم ارتداء القبعات لمدة 3 أيام بعد العملية.
  • احرص على إبقاء رأسك مرفوعًا خصوصًا في أول أسبوع.
  • يُفضل النوم مرفوع الرأس على وسادة لتقليل تورم فروة الرأس.
  • ابتعد عن الأماكن الملوثة والدخان والأتربة في الأيام الأولى لمنع تلوث الجروح.
  • توقف عن التدخين وشرب الكحول تمامًا، لآثارهما السيئة على التروية الدموية.
  • احرص على شرب الماء بكمية كافية، واتباع نظام غذائي صحي لنمو أفضل للشعر.

وبالمحافظة على اتباع تلك النصائح؛ فإن نسبة نجاح العملية تزداد، كما تُحافظ على أكبر قدر من الطعوم على قيد الحياة، وهو ما يعني كثافة أكثر للشعر، وفروة رأس أكثر امتلاءً، كما تتجنب المضاعفات المحتملة بعد عمليات زراعة الشعر.

تعرف على: تخفيضات اسعار زراعة الشعر في مصر أفضل عروض ومراكز.

تجربة زراعة الشعر من الجسم

من المشجع للغاية قبل الإقدام على أمرٍ ما، معرفة بعض التجارب حول هذا الأمر للوقوف على مدى توافقه معك، وإليك تجربة زراعة الشعر من الجسم:

“كنتُ أعاني من الصلع من المنطقة الأمامية والعلوية من فروة الرأس، وكان شعر الجوانب ومؤخرة الرأس ضعيفًا بحيث لا يصلح للاقتطاف وإعادة زراعته مرة أُخرى، وهو ما جعل زراعة شعر الرأس من الجسم خيارًا فعالًا بالنسبة لي، وتحديدًا زراعة شعر الرأس من شعر الذقن.

وبالفعل أجريت العملية دون أي مشاكل، لدى واحد من أفضل الأطباء في البلاد العربية، ومع الالتزام بتعليمات الطبيب بعد العملية، لم أتعرض لأي مضاعفات تُذكر، فلم أعاني غير بعض الآلام البسيطة والتي يُمكن التغافل عنها بكل سهولة.

وبعد مرور عدة أشهر؛ بدأت فروة الرأس في الامتلاء، وكذلك عادت اللحية للإنبات مرة أُخرى، وفي الحقيقة يُمكن القول أنها كانت تجربة رأئعة للغاية ذات نتائج مبهرة في إعادة مناطق الصلع لوضعها الطبيعي.”

اقرأ أيضًا: تجارب زراعة الشعر في مصر.

أسئلة شائعة عن زراعة شعر الرأس من شعر الذقن

بذلك نكون قد تحدثنا عن أهم ما يتعلق بزراعة الشعر من الذقن، وننتقل الآن للإجابة عن أبرز الأسئلة حول هذا الموضوع، والتي يكثر الحديث عنها بين المهتمين بزراعة الشعر.

هل ينمو الشعر في المنطقة المانحة بعد عملية زراعة الشعر؟

يتساءل كثير من المصابين بالصلع -قبل الإقبال على زراعة الشعر- هل ينمو الشعر في المنطقة المانحة بعد عملية زراعة الشعر؟ ونجيب عن هذا السؤال؛ أن الطبيعي بعد عملية زراعة الشعر بالاقتطاف أن ينمو الشعر مرة أُخرى في المنطقة المانحة دون أي مشكلة، والتي غالبًا ما تكون جانبي ومؤخرة الرأس، وتختلف مدة نمو الشعر في المنطقة المانحة من شخص لآخر حسب الحالة الصحية، والتغذية التي يحصل عليها الشخص، وقد تصل مدة نمو الشعر بضعة أشهر بعد العملية.

قد يهمك التعرف على: هل يمكن زراعة الشعر مرتين أو إعادة زراعة الشعر؟

ما سبب ظهور حبوب في المنطقة المانحة بعد زراعة الشعر؟

بعد عملية الاقتطاف، تكون المنطقة المانحة حمراء -نتيجة الالتهاب- وبها العديد من الندبات والجروح الصغيرة نتيجة اقتطاف البصيلات، وقد يكون تلوث تلك الجروح سببًا لظهور الحبوب في المنطقة المانحة بعد زراعة الشعر، لذلك من المهم للغاية الاعتناء بنظافة المنطقة المانحة، والتعقيم الجيد، مع عدم التعرض للأتربة والدخان قدر المستطاع.

هل يُمكن زراعة الشعر من متبرع؟

يكاد يكون من المستحيل أو من النادر للغاية نجاح عملية زراعة الشعر من متبرع، والسبب في ذلك هو اعتبار الجسم أن الشعر القادم من شخص آخر -لاختلاف الجينات- جسمًا غريبًا يجب التعامل معه والقضاء عليه، وبالطبع يؤدي رد الفعل المناعي إلى فشل عملية زراعة الشعر وعدم نمو الطعوم.

إليك: أشهر عيادات زراعة الشعر في القاهرة.

خاتمة

  • تُعد زراعة شعر الرأس من شعر الذقن من أحدث طرق زراعة الشعر.
  • يُمكن اعتبار اللحية أحد أفضل المناطق المانحة لكثافة الشعر وسمكه مقارنه بشعر الرأس.
  • لا تتردد في التواصل معنا على موقع طب التجميل للحصول على أفضل استشارة طبية لحالتك.
  • احرص على الالتزام بتعليمات الطبيب قبل وبعد زراعة الشعر للحصول على أفضل النتائج الممكنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
× احصل على استشارة والسعر واتساب Available on SundayMondayTuesdayWednesdayThursdayFridaySaturday